على قد مزبلتك مد ايديك - فن بيئة تدوير وثقافة استهلاك

تحول الزبالة الى تحف فنية هو اكبر دليل على التدني الثقافي والأخلاقي لهذا العصر.

في  الصورة، مجسم للحصان الأسطوري بيغاسوس، وقد صنع من 3.500 هاتف خلوي وعرض في المؤتمر العالمي للهواتف الخلوية عام 2012.

مع كل الأحترام للفنان، لكن هذا الفن من هذة الثقافة، وهذة الثقافة هي ثقافة استهلاك هابطة ولا بد ان نرفض هذا الفن\الوهم الذي يحشوا رؤسنا به لإيهامنا بأن التدوير ينهي مشكلة ما ننتج من نفايات، فهذا فن متواطئ مع هذة الثقافة.

على الاقل اخلاقيا، لا تنتج نفايات ليس لها مكان في هذا العالم. فتخيل لو انك لا تخلي بيتك من النفايات، فعلى الأكيد ستكون مجبر ان تعمل منها "تحفة فينة" والا كيف سوف تعيش معها؟! لكن حتى لو عملت منها "تحفة فنية"، فهذا قد يقول انك فنان مبدع لكن لا يقول انك لا تعيش داخل كوم من الزبالة لا يوجد لها مكان بهذا البيت\العالم.

ثقافة التدوير هي جزء لا يتجزأ من ثقافة الاستهلاك، وهي كارثة لا تقل خطورة عن الاستهلاك ذاته، وهي غير اخلاقية على كافة المستويات وتستغل الفنانين والمبدعين وتجيرهم لمصالحها بشكل رخيص وغير اخلاقي، وتنتج فن رخيص بتكلفة باهظة.

فعلى قد مزبلتك مد ايديك، واللي ما في عنده مزبلة من الأفضل لو ما يمد ايديه.

وقبل أن تستهلك اي منتج افحص اذا كنت تعرف من أين جاء وكيف وكم من العالم استُهلك في عملية انتاجه وايصاله لك، وقبل أن ترميه اسأل ايضًا اذا كنت تعرف الى أين ترميه وكيف سيصل الى هناك وكم تستهلك من العالم عملية رميه وايصاله لهناك؟!