Interview with Nisreen Mazzawi the new coordinator of the "Werner Otto" network

Nisreen, you are the new coordinator of the »Werner Otto«-network. In the past, you received a »Werner Otto«-scholarship yourself - could you briefly describe how you pursued your career since than? What are your main research/academic interests right now? 

I receive the Werner Otto scholarship in 2001 during my Master Study for Natural resources and environmental management in Haifa University. The scholarship was both moral and financial important and significant support for me. Since then I have been engaged in civil society organizations in several the areas as Gender, Environment and Human Rights. I lead some important projects as Women Projects in Unrecognized Villages, Palestinian Israeli Network for Peace and more. In 2005 I coordinate the Working Group on the Status of Palestinian Women Citizens of Israel and took part in its delegation to the UN in July 2005. 

Over the years I took part in several international programs while my main aim was promoting environmental approach among the Palestinian Society in Israel. Environmental issues among Palestinians are the last in priorities. Lots of my activities aim to affect this and change it. As Blogger and Independent Lecturer I try mobilize several influential groups and affect their views regard environment and nature. 

In 2009 I returned to the academia this time choosing Anthropology in order to understand describe and analyze the complexity of relationships between the Palestinians as Indigenous minority and the environment in Israel. My main interest is Ecological Practices among Palestinians while my research is focuses on Local Gardens and Urban Ecology in Nazareth. 

Looking back, in what way would you say did the WO-scholarship help/support you? 

Students always have needs that can be answered by money and any amount of money will make it easier for them and can help them to find more time to do what they need to do to go further with their study and career. 

For me, at that time, the scholarship was a major help, it helped me to renew my computer, to fix my car that make it possible to manage the combination between study and part time jobs, and it helped me to pay the tuition fees as my family couldn’t keep supporting me for my graduate study as they were supporting my young brother for his bachelor. 

As young woman studying at a nearby university, I kept living at my family house in Nazareth. In one hand it gave me significant daily support, in the other hand it save form me a house rent and other daily fees. Still I was looking for my autonomy and for that it was critical to be financially independent. 

In general I can’t say the scholarship helped me to fix the car or renew the computer, rather it helped me to go forward meeting my dreams and gaining my autonomy and independency

The drop-out rates of Israeli Arab girls/women are high and the number of Israeli Arab women at institutions of higher education is low. Even at Haifa University, a high amount of female Arab students give up their studies already in their first year of study. What would you say, from personal experience, are the main reasons for that, at Haifa University or in general? What needs to be done in order to make a change here?

As a teacher assistant at the department of sociology and anthropology in Haifa University I got the chance and the opportunity to interact and engage with young students particularly Arab young women. From my short experience in the last two years, I got to better understand and reflect on my very own experience when I first joined university. Arab students in their first year at the university are challenged with new language, new culture and new system. These challenges impact their social integration in the new academic life including student life and community. This “cultural shock” turn to be a significant obstacle and disadvantage in their mobility within the academic system and the academic community in general. Add to that, in general Arab student need to work double or even more to cover the gap between them and other students due to the backwardness of the educational system they graduate from. 

The Arab students live the poverty of their families and their society. In general Arab students hardly can find financial support that help them finish their study. Lots of them are dependent financially on their families that support them during their first years. The majority of them need to work and save money for to finance their study. However as young non professional workers, Arab students find it challenging to find work that can suit them, as the majority of this kind of works request military service as base condition. 

Transportation is a major obstacle especially for Arab young women. Most of the Palestinian living area lacks available public transportation. Few of the Arab students have a place in the student’s dorms, others share renting apartments nearby the university, however, the majority need to travel daily all the way to the university and back home. Some privileged can make it by private cars usually students in their graduate studies, but the majority are non privileged and have no choice but to take public transportations which is usually not easily available or accessible in Arab villages and towns. 

Future work opportunities have a big rule on the motivation of Arab students. An internal Joke say that “Doesn’t matter what you study you will end by as a teacher”. Unfortunately this joke reflects the reality of Arab students. As any student in the world Arab students choose their study looking for their future opportunities and future career. Few of them will reach their passions, while the majority will be trapped by limited future opportunities which limit them to engage the way they wish to

Female Arab citizens in Israel face discrimination based on both their sex and their nationality. They face discrimination in all aspects of life, including education, employment, political participation or health. What would you say, how high is the awareness factor for this sort of discrimination within the Israeli population? 

Unfortunately the awareness regard the multi layers discriminations face the Arab women both as female in patriarchal society and as member of discriminated minority In Israel is very little. In general, the Israeli society ignores this fact, and if at all it gains some attention it will lake deep understanding and will end up blaming women and the Arab society for it. 

Patriarchy and Racism work together and feed into each other. As there is more patriarchy, there is more racism, more stereotypes and prejudices and vice versa. Arab females work hard to mobilize themselves in environment full of prejudice and patriarchy, and they can hardly make it. Lots of them see the obstacles at the beginning of the road and decide not step out for it. Those who do face the challenges are unique and there is need for support to encourage more and more of them to go forward and reach their aims. 

Are there developments – within the state of Israel, the population or maybe the University – that raise your hope that all citizens will be treated equally in the state of Israel one day? 

We should never lose hope. During the last two summers a voice of social protest heard on the Israeli society. Till now this protest exclusively focuses on the economical situation inside the Israeli-Jewish society and didn’t give any attention neither to the social economical situation for the Palestinian minority within Israel nor to the Israeli-Palestinian conflict and it’s affect on the economical situation. 

In my opinion, The Israeli-Palestinian conflict is a huge obstacle in front of any change in the attitude of Israeli-Jewish to the Palestinian citizens. Unfortunately for now I don’t see any possible solution on the ground. To solve a conflict all parties have to want and desire a solution. Unfortunately this is not the situation in Israel and the Israeli summer social protest do not deal with this or even give any clue on it. Even though I hope that the coming election will bring a new leadership with inclusive vision that can lead all of us to better place. 

What was your main motivation to take the challenge and coordinate the WO-network? What are your goals, what would you like to achieve within the framework of the network together with the (current and past) WO-scholars? 

My own personal motivation to take this challenging role on me comes from my own experience. I can’t forget the excitement I got when I first know about this unique talented skilled group of women. The first thought I had when I first hold the list of scholars was that I’m holding a treasure and should not ever leave it even for a second. 

The main experience for graduate student is loneliness, and it enhance when it come to Palestinian women. Due to historical circumstances the majority of the graduate women in the current generation are the first in their families and communities who go further with academic career. This means that while these women lack role models, they are themselves a role model for others.

Being the first generation going further with academic career mean that they lack as well the social network that support mobility. Networking, Sharing Information, Supporting each other, raising awareness regards the unique challenges we face as Palestinian academic women, should support and increase advancement and mobility for each of us.

Achievements:

For the coming year I would like to lay the base for the Network and see it working and function in sustainable way that have the adjustment to keep working for the coming years. I would like to increase the visibility of academic Palestinian women in the communities and at the local media. To highlight researches done by Palestinian women. To establish working groups according to needs. And to work within the community to encourage and empower other young women to go further and meet their academic goals they desire for. 


الإنتخابات والأحزاب العربية


الأحزاب العربية كأحزاب يسارية والناخب اليساري


بشكل عام الأصوات التي تحسم الأنتخابات هي الأصوات الطافية، الأصوات التي لم يقرر أصحابها مصيرها بعد. وعادة ما تكون هذة الأصوات حصة اليسار من الأصوات ان ترنحت يمينا او أمتنعت عن المشاركة خسر اليسار الأنتخابات وان شاركات زادت من أحتمالات نجاحه. ان الأبحاث التي تقارن نهج اليسار الليبرالي مع اليمين المحافظ تجد ان اليمين المحافظ قلما ترنحت أصواته وعادة يحافظ اليمينيون على سلوكيات نمطية تقليدية، أجتماعيا أقتصاديا وسياسيا، في الحياة اليومية كما في صندوق الاقتراع. من هنا فأن عملية حسم الانتخابات تتعلق باليسار المترنح وبرفع نسبة المشاركة بالانتخابات عامة فكلما أزداد عدد المشاركين بالأنتخابات كلما أزدادت نسبة اليساريين في صناديق الأقتراع.

الناشطين في الأحزاب اليسارية يبذلو جهد كبير قبل الإنتخابات لحث الناخبين على المشاركة في عملية الأقتراع، لكن قد يسهو هؤلاء الناشطين، بالاخص محليا، عن ان ما يدفع الناخب اليساري للمشاركة بالأنتخابات هو أنتمائه الفكري وليس أنتمائه الجماعي الطائفي او العائلي او القومي.

الأحزاب العربية المشاركة في الأنتخابات للبرلمان الأسرائيلي تقع صدفة على يسار الخارطة السياسية، والتمعن في نهج هذة الاحزاب وتطلعاتها يدل على يمينية فكرية ربما أسؤ من يمينية الأحزاب الصهيونية. فها هو اليسار العلماني يخلق مقدسات جديدة، "الفكر اليساري المقدس"، ولا يقف امامه اي رادع ليحول بينه وبين أستعمال اي من الطرق الدكتاتورية والقمعية لفرض هذا "الفكر اليساري" على "المواطن الساذج"، الذي لا يفهم بالقومية ولا بالوطنية ولا باليسارية. بل وتفرض عليه هذة الأحزاب اليسارية وصايتها لأنه مواطن قاصر، عاجز عن فهم الواقع، وعاجز عن رؤية حقيقة الأمور فهو لا يلبس نظارات يسارية، وبهذا فهو عاجز عن التفكير المنطقي، لانه وبكلمات أخرى "مواطن غبي" كما تراه هذة الأحزاب الأبوية. واذ لم تسعفها الدكتاتورية والقمعية لن تترد هذة الاحزاب بتبني نهج اليمين من ارهاب وترهيب للناخب حيث يتم الترهيب من الأخر ومن المستقبل الدامس الذي ينتظر الناخب والمجتمع إن لم تصل هذة الاحزاب الى البرلمان.

من هنا فيمكن القول انه يسار الاحزاب العربية فقدت البوصلة ومن زمان.
فهل ينتخب الناخب اليساري قيادة سياسية يمينة متخفية في لباس اليسار؟!
هل ينتخب اليساري لأنه عربي فينتخب العرب ام ينتخب مع ما هو في مصلحة المجتمع؟! هل الأحزاب العربية اليوم تخدم مصلحة المجتمع الذي تعيش فيه وهل هي قادرة على قيادة هذا المجتمع الى مكان أفضل؟! وحيال موقف هذة الاحزاب والثورة السورية يصح التساؤل كيف ستقوم هذة الأحزاب بالتعامل مع أنشقاق سياسي في المجتمع العربي؟! هل تستطيع هذة الأحزاب بقياداتها السياسية اليوم التعالي على الانشقاقات الداخلية وتوحيد الناس وجمعها بمراضاة الخواطر وتهدئة النفوس ام ستقوم هذة القيادات اليسارية المنتخبة بسفك دماء المعارضين والحذو على خطى بشار؟!!

الأحزاب العربية اليوم لا تريدك ان تكون يساري، كل ما تريده منك هو صوتك في صندوق الاقتراع. لا تفكر ولا تحسبها كل المطلوب منك هو ان تسير بشكل أعمى خلف "الفكر اليساري المقدس" وخلف أنبيائه وخلفائه وان حالفك الحظ بتكون خليفة بيوم من الأيام، وبتقعد بالكنيست وبتتربع وبتهز باجريك للانتخابات الجاي.

ان كنت يساري ما تصوت لأحزاب يمينية تتخفى تحت غطاء اليسار.
ان كنت يساري فكر بمجتمعك فكر بانه أكثر من كرسي بالبرلمان المجتمع بحاجة لقيادة واعية وحكيمة.
ان كنت يساري ما تطلع على هذة الانتخابات كانتخابات للكنيست، يعني خمس كراسي ولا ست كراسي ولا سبعة شو أفرقت؟
ان كنت يساري فكر انه بالوقت الحاضر ما في عندك غير هالمنظومة حتى تختار من خلالها قيادة، واذا لم تجد من القيادة ما يرضيك ويتلائم مع فكرك مش مجبور تختار. ما تختار حزب يعمل فيك الهوايل ويقول انا منتخب من قبل الناس. ما تختار حزب بعتمد على الترهيب والتخويف بأسم المؤامرات وبعطي يد للعتمة وللضبابية ولتجهيل الناس.
ان كنت يساري وقف وقول مش هاد هو اليسار.

الأحزاب العربية والأنتخابات

 

الأحزاب العربية ترى الأنتخابات كحدث في نقطة زمنية محددة تحشد فيها كوادرها وتحشد فيها الشارع العربي، لا أكثر ولا اقل. يحثوا المواطن خلال هذة الفترة على المشاركة بالأنتخابات لانه حسب أدعائاتهم وصولهن للكنيست مهم لأنه يمنع تشريع قوانين عنصرية. اه شفنا كثير قديش منع.

وصول الاحزاب العربية للكنيست اليوم ليس له اي قيمة او نتيجة سوى المنصة التي تعطى لمندوبي هذة الاحزاب وهم اصلا في غنى عنها فلهم من المنصات الكثيرة القادرة على توصيل الصوت الحقيقي للجماهير العربية بشكل افضل.

وهي نتفة هالمعاشات اللي بتنزاد على ميزانية الحزب وبتغاوشو عليها مين بدو يفوز فيها وكيف بدهن يوزعوها ويقسموها مين النص الاول ومين النص التاني ومين ثلث ومين ربع ومين يا دوب نتشة صغيرة وما طال. غير هيك ما جايبة هالانتخابات لا نتيجة ولا فايدة. والأحزاب لسا الها دور كثير مهم في حياة المجتمع الفلسطيني بالداخل، لكن ما في فائدة من وجودها بالكنيست. 


ليش لازم عن طريق الكنيست؟ ممكن بطرق أخرى مختلفة وممكن نجاعتها وتأثيرها على حياة الناس يكون كثير أكثر من هالكنيست اللي مش جايب همه وكلهن بركضو وراه.

اذا بتفكر انه لازم تتغير قوانين اللعبة، الأحزاب العربية ما راح تغير بمبادرتها الذاتية لانها مبسوطة بالمحل اللي هي فيه. تعودت كل حزب ثلاث كراسي وان أربعة بكون نجاح عظيم. افرض انت التغيير اللي بدك اياه طلع الاحزاب العربية من اللعبة وخليهن ينجبرو يدورو على حل جديد.

لانه اكيد ان خسرو مش راح يروحو على البيت ويقعدو ويحطو اجر على اجر، لاء، اكيد راح يتحركوا أكثر عشان يلاقو طريقة تانية \ منظومة تانية وحل جديد.

فش اهون منها، ورقة بيضاء. لا انت مصوت لحزب صهيوني، ولا انت مقاطع للدولة، ولا انت مواطن كسلان ما رحتش على الانتخابات. انت بس بتجبر العرب يدورو على حل تاني. اما اذا بدك تقاطع الدولة انت حر بتقدر ما تصوت ابدا.

بقولوك هيك بتعطيها هدية لأحزاب اليمين المتطرف، وبتخطي اول خطوة نحو الترانسفير.
ويعني ليش تقول وجودنا بالبرلمان راح يمنعه لهالترانسفر!!!

صوتك بالأنتخابات هو تكتيك سياسي لانجع طريقة بتشوفها لتستعمل فيها هالقوة الصغيرة الموجودة بصوتك.

ممكن هالفترة تسمع انه الأحزاب العربية بدها تتوحد وممكن بعض الاحزاب تستعمل ورقة النساء حتى تجذب الاصوات لكن اكيد هالمرة حتى لو توحدوا وحتى لو حطو عشر نساء خلص فرطت اللعبة. واكيد راح يحطو لانه الغرقان بتعلق بقشة، بس خلص بكفي بدنا ملعب تاني طابة تانية ولعبة مختلفة.

وهاي لسا ما حكينا انه كوادر الأحزاب هاي منقسمة على حالها ومش عارفة تقرر هل هي مع الأنظمة الدكتاتورية ومصالحها السياسية في المنطقة وهل بتشوف انه القمع والبطش والقتل والسفك هي وسائل شرعية للوصول الى اهدافها وللمحافظة على معادلة سياسية معينة في المنطقة ولا هي بتشوف حرية واستقلاية الشعوب المنبثقة عن حرية واستقلالية افرادها كمبداء فوق كل شيء. لاء بقولوك: اذا هدول مع اميركا اذبحهن. لكان بكرا شو بدهن يعملوا فينا؟!

وما بحكي عن السنة الاخيرة اللي تحولت فيها الثورة الى ثورة مسلحة مدعومة من انظمة لها مصالح مختلفة، انما بحكي عن الثورة في بدايتها لما كان لسا ممكن تدارك الوضع فيها، النظام اختار البطش بالناس ونص كوادر هالأحزاب ما شاءالله وقفت مع النظام.

خياراتك في الانتخابات القادمة

 

اولا واضح اني بحكي عن ايجاد منظومة سياسية مختلفة عن المنظومة اللي حاصرين حالنا فيها اليوم، في كان اقتراحات عينية بديش اخوض بأي منها هون بس في عنا امكانية لحث القيادة والناس اللي عندها طموحات سياسية وقيادية انها تجتهد في هاد المجال وتجدد وتوّجد بدائل.

ثانيا الاستياء هو مش بس من الأحزاب السياسية العربية انما من تحييد قدرتنا على التأثير من خلال النظام البرلماني. يعني في الامور اللي بتهمنا وبدنا نأثر فيها بتم رفع نسبة الحسم الى 70-80% وهيك عمليا بتم تحييدنا. فالأستياء هو كمان من الأحزاب العربية وكمان من النظام.

والسؤال هو شو منعمل حيال الأستياء من النظام وهون في عندك عدة خيارات كل واحد منها اله تفسيراته المختلفة التي سوف تُأول فيما بعد من قبل الأعلام والسياسيين ولازم كل واحد فينا يفكر شو هو الخيار تبعه وكيف راح يُستغل\يُفسر بالشكل اللي بتلائم اكثر مع موقفه واهدافه.

الخيار الأول: ما تشارك ابدا في الأنتخابات - ما تطلع من بيتك او تطلع وتروح مشوار - هون ممكن يفسر كأنك انت معارض للدولة (على نمط احزاب اخرى تمتنع دائما عن المشاركة بالانتخابات) او انك مواطن كسلان ومش واعي لدورك ول"مسؤلياتك" كمواطن ومش مفرقة معك. على اي من التفسيرين راح تُعد عدم مشاركة العرب بالأنتخابات يعتمد على اللي بفسر وبأي صورة بحب ان يُظهرنا، ممكن نِظهر كمجرد ناس خاملين او كناس رافضين الدولة من أساسها. وما الك سيطرة على الشكل اللي راح يعرضوك فيه، كل واحد راح يفسرك على كيفه.

الخيار التاني: انك تروح تصوت وتصوت يسار صهيوني او يمين صهيوني - زي ما كثير ناس بتعمل حسب وين بتصب مصالحها الشخصية\الفئوية ومش مفرقة معها. واللطف الأمريين هو طبعا اليسار الصهيوني رغم كونه ابدا مش لطيف.

الخيار الثالث: انك ترد على الأحزاب وتروح تصوتلهن زي ما دايما منروح منصوتلهن لانه بخوفونا واذا ما صوتنالهن ايشي كثير فظيع راح يصير. وطبعا جزء من هاد الخيار راح تسمع الأحزاب بتحكي عن ائتلافات وفكرة الحزب الواحد ومقاعد سوف تخصص للنساء والنسويات راح يتناقشو كمان مرة بموضوع الكوتا (تخصيص مقاعد لفئة معينة من الناس) كانه ما في عنا كوتا طائفية والخ الخ الخ وكل الدواوين هاي اللي حافظينها وبالأخر منطلع ننتخب وبترجع المياه الى مجاريها وبرجع كل واحد على بيته المطفوس مطفوس والمبسوط وفرحان مبسوط وفرحان، وزقف زقف، وتيتي تيتي مثل ما رحتي مثل ما اجيتي.

الخيار الرابع: هو انك تروح وتصوت ورقة بيضاء - عمليا بالورقة البيضاء انت بتنفي كونك مواطن خامل، وبتنفي كونك رافض للمشاركة السياسية في الدولة من اساسها وبتعلن عدم ثقتك بأي من الأحزاب الموجودة العربية وغيرها. الورقة البيضاء بتضر كثير بالأحزاب الصغيرة لانها بتنحسب بالقاعدة اللي بتنحسب منها نسبة الاصوات بس لا تعد ولا على اي حزب. فعمليا أختيارك للورقة البيضاء بأثر سلبيا على الاحزاب العربية مرتين، المرة الاولى بانهن ما اخدو صوتك والمرة التانية انه نسبتهم من الأصوات راح تقل نسبة الى قاعدة اكبر من المصوتين، وهيك عمليا احتمالات نجاحهن بتقل كثير.


انا اتوقع انه خيار الورقة البيضاء راح يأدي الى خروج الاحزاب العربية قصريا من اللعبة السياسية (كخيار شعبي للناس) وراح يحتم عليهم التفكير في طروحات جديدة ما اخدوها بجدية لحد اليوم وهاد راح يخلق اجواء سياسية مختلفة تماما عن الاجواء اللي تعودنا عليها وراح يمكن يخلق ايشي جديد يتلائم مع روح الفترة وتطلعاتنا كشباب وكمجتمع.

وللنهاية، الأمر الأهم من نجاح او فشل الأحزاب العربية بهاي الأنتخابات هو موقف اليسار الأسرائيلي\اليسار الصهيوني. اذا اليسار الأسرائيلي الصهينوني بعد سنتين من ما يسمى ب "الأحتجاح الاجتماعي" بالشارع الأسرائيلي ما نجح بالأنتخابات معناه راحت علينا، عيدّت. وفي كل الحالات هاد لا بتعلق لا فيك ولا فيي ولا في وجود الأحزاب العربية او عدم وجودها بالبرلمان.

فاما بتصوت ورقة بيضاء أو بتصوت يسار صهيوني أو ما بتصوت شيلي أو بتطلع وبتصوت للأحزاب العربية لانه هياه السلام واقف علىى الأبواب بس لو نمسك فيه احنا وبعد ما تصوت بتفاؤل بترجع ثاني يوم بتستاء وبتقوم اليوم اللي بعده مستاء وبتضلك مستاء لحد ما تيجي الأنتخابات الجاي.

اما بالنسبة للبدائل والطروحات الجديدة التي لم تناقش بجدية - فمنها اقامة نظام تمثيلي عربي موازي للبرلمان الأسرائيلي وطبعا يتوجب مناقشة الفكرة للعمق ومناقشة علاقة هذا النظام مع مؤسسات الدولة ومع البرلمان وغيرها وغيراتها... لكن هذة الأقتراحات منتركها للي دارسيين علوم سياسية خليهن يجونا بأقتراحات عينية نختار منها الخيار الأفضل والأنسب لحاجيات هالبشر وطموحاته.

بطالة ونمو أقتصادي - مؤامرات وخدع

في زمن كل الناس بتحكي فيه عن مؤامرات وخدع ممكن نحكي فيه عن مؤامرات وخدع من نوع تاني

(1) خدعة البطالة

تخييل بلد كل تعداد سكانها مليون إنسان. تخييل انه كل المليون بيشتغلو خمس ايام في الأسبوع وبعطلو يومين. تخييل لو المليون أشتغلوا أربع أيام في الأسبوع وعطلوا ثلاثة. عمليا نتج عندك من هذا فائض مليون يوم عمل اسبوعياً، ممكن تشغل فيهم كمان 250 الف أنسان.
والنتيجة: كل الناس بتشتغل \ بتتعب أقل. وكل الناس بتحصل على أيام راحة \ نقاهة أكثر. وعمليا كل الناس بتشتغل بشكل متساوي وعبئ العمل الذي يحتاجة المجتمع يتوزع على الجميع بالتساوي بدون بطالة.

طيب ليه هادا الشي ما بصير؟
1)      من مصلحة النظام الأقتصادي بشكله اليوم انه يبقى في بطالة. وهيك بيضمن النظام انه يحصل بسهولة على العاملين \ الموظفين بالوقت اللي بده اياه وبالظروف اللي بده اياها.
2)      البطالة تشكل أداة ضغط بأيدي النظام على العاملين فيه لتحديد ظروف عملهن. ما بدك؟! في عشرة غيرك.
أذا اشتغلنا كلنا ايام أقل، صحيح سنحصل كلنا على معاشات أقل ودخل أقل. لكن التنافس بين الناس على السلع الموجودة في السوق سوف يقل ونتيجة لذلك ستنخفض الأسعار.
والنتيجة: كل الناس أشتغلت\تعبت أقل. كل الناس حصلت على نقاهة ورفاه أكثر. في شغل لكل الناس واسعار السلع أنخفضت.

كيف ممكن تطبيق الأمر؟
القرار ليس قرار فردي انما قرار جماعي ناتج عن قناعات جماعية وعن اختيار جماعي.
ممكن الحكومة تقرر، قانون يلزم الجميع.
ممكن الشركات الخاصة تقرر.
وممكن الناس تقرر.

إذا الناس كلها بتقرر انها لا تريد التنافس مع بعض انما تريد ان تتعاون مع بعض، كل الناس بتطلع ربحانة أكثر. كيف الناس بدها تقرر؟ في كثير قوانين أجتماعية تفرضها الناس على بعض بواسطة معايير أخلاقية ورقابة أجتماعية بدون ما تكون قرار حكومة أو قرار جماعي رسمي. وفي كثير ميكانيكيات أجتماعية اللي بتمشي قوانين وأحكام مختلفة. السؤال أيش هي أولويات المجتمع ولوين هي تطلعاته وايش النظام اللي المجتمع بده يعيش حسبه؟!

ليش ولا دولة بتعمل هالشي؟ لأنه كل دولة بدها الناس تشتغل أكثر بكثير من حاجة المجتمع. ليه؟ عشان الدولة تدخل ربح مادي عن طريق المصانع والشركات اللي بتعمل فيها وعشان تكون أقوى من دول تانية بتنافس معها. مين بطلع ربحان ومين بطلع خسران بهاي المنافسة؟ بعض الدول والمصانع والشركات بتطلع ربحانة، وكل الناس بتطلع خسرانة.

(2) خدعة النمو الأقتصادي  

أول شي – أيش هو النمو الأقتصادي؟
لنفرض انه في 100 ليرة. هاي ال 100 ليرة مع علي. علي أعطها لحسن، حسن أعطاها لعلياء، علياء أعطتها لمراد، مراد أعطها ليوسف والخ الخ الخ  كل ما دارت هاي ال 100 ليرة بين الناس وكل ما حدا اعطاها لحدا كل مرة بدفع عليها ضريبة وهاي الضريبة بتروح لخزينة الدولة. هي نفسها هاي ال 100 ليرة ما في غيرها، كل ما دارت اكثر بين الناس صار في حركة أقتصادية أكثر، الناس أشتغلت شرت وباعات ودفعت ضرايب أكثر وفات على خزينة الدولة مصاري أكثر. أو على خزينة البنوك لما الدولة بتبيع حالها.

عمليا هاد هو النمو الأقتصادي، كلما تحركت المصاري أكثر صار في نمو أقتصادي أكثر.

كل حكومة بتطلع على الحكم في كل دول العالم (لحد اليوم) بتحاول تظهر نجاحها عن طريق النمو الأقتصادي.
الفرضية هي انه، أذا في نمو أقتصادي معناه انه الناس معها مصاري بتشتري وبتبيع والناس مبسوطة، ومن هون صار النمو الأقتصادي يعبر عن رفاه وعن مستوى معيشة.

طيب وين الغلط؟
أكيد حتى أنتو عم تقولو "لحظة لحظة، مش شرط، مش شرط".
مش شرط انه اذا الناس معها مصاري وعم تشتري وتبيع معناه انه الناس مبسوطة أكثر.
طيب ليه بحكولنا انه النمو الاقتصادي هو اشي منيح؟
شو هالخدعة هاي؟؟؟!!!

هل تعلم انه:
1)      أذا عملت حادث طرق، أطبشت سيارتك نزلت عن الشارع ودخلت المستشفى للعلاج فهذا مؤشر ايجابي بالنمو الاقتصادي؟!!! طبعاً. معاش الدكتور، ثمن الدواء، ثمن السيارة الجديدة \ البديلة، تكلفة المبيت في المستشفى، معاش الشخص اللي ببدلك بالشغل وانت نايم بالمستشفى وأمور اخرى، كل هاي حركة أقتصادية ايجابية بتعبر عن نمو أقتصادي وعن رفاه أجتماعي.
2)      هل تعلم انه - أذا انت خايف من جارك ليجي يسرقك أو يعتدى عليك ورحت أشتريت فرد \ سلاح لتحمي حالك وتدافع عن حالك اذا أحتاج الأمر، هاد بفوت كمؤشر ايجابي بالنمو الأقتصادي وبعبر عن رفاه أجتماعي. (ما احلاه).
3)      هل تعلم انه - اذا مرضت وصار عندك سرطان هاد مؤشر ايجابي بالنمو الأقتصادي. وانه أذا مرضت، أقتصادياً أفضل  للدولة أذا بكون عندك سرطان مش مجرد رشح بسيط طبت منه ورجعت على الشغل تاني يوم. السرطان حركته الأقتصادية أقوى... لاء لاء مش الدولة بتدفع عنك العلاج الصحي، شركات التأمين بدفعو عنك وهدول بدورهن بدفعو الضرايب تبعتهن كمان. بشي محل الدولة لازم تحسبها اذا كل الناس بدها تمرض شركات التامين بتبطل توفي معها وبتحمل حالها وبتروح على محل تاني، بتسكر بتبطل تامن حدا. فعمليا بتحاول الدولة توازن الأمور يعني بشكل اللي شركات التأمين تقدر تتحمل والأقتصاد لسا يتحرك. وما تتفاجئ في ناس شغلتهم يحسبوها ويقولو للحكومة وللشركة وينتا بتوفي معهن وينتا خلص لازم يحطولها حد. مثل حزام الامان والمحادثات الهاتفية بالسيارة ما بتوفي مع شركات التأمين كل الحوادث والأضرار المالية الناتجة عنها، فبتقوم الدولة بتحط قوانين وبتشغل شرطة حتى تضبطك.
4)      هل بتعرف انه – أذا صار في هزة أرضية وهبط بيتك وأضطريت تعمره من جديد هذا ايشي كثير منيح أقتصادياً وبعبر عن رفاه أجتماعي؟؟؟!!!!

طيب ليه بخدعونا وليه بضلهن يضحكو علينا؟! مين المستفيد؟!
ومين متضرر؟؟؟

المستفيد، كل الشركات اللي بتبيعنا أشياء واللي كل الوقت بدها تكبر ربحها المالي. 
وطبعا الحكومة حسب نسبتها من الضرايب.

ومين الخسران؟
سألت مرة حالك هاي الشركات كيف بتكبر ربحها الأقتصادي؟ من وين بتجيب هاي الأشياء اللي بتبيعنا اياها؟
سألت مرة حالك لحد قديش هاي الشركات بدها تكبر ربحها؟
هل في حد؟ هل في نهاية؟
طيب من وين بجيبو هاي المواد اللي بعملو منها هاي المنتوجات؟ بتخلصش؟!!

طيب اذا بدنا نقييم كل شيئ منشتريه بمساحة من أرض وماء وهواء وموارد طبيعية أخرى استعملت لصناعة هالشي هل في حد للمساحة هاي اللي منحتاجها لانتاج كل هالمنتوجات؟ هل المساحة هاي محدودة؟ طيب كيف النمو الأقتصادي مش محدود إذا المساحة هاي محدودة؟؟؟

طيب لوينتا؟!!!
وبعدين شو نروح نعيش على القمر؟ على المريخ؟ مش مكفيتنا الكرة الارضية؟؟؟؟

اذا كل العالم بده يعيش على نفس نمط الاستهلاك الموجود بالدول الصناعية، نحتاج الى ثلاث كريات أرضية ونص. من وين بدنا نجيبهن؟  واذا ما عشنا كلنا على نفس نمط الاستهلاك لحد قديش وقت منقدر نبقى عايشين على النمط الموجود اليوم؟ قديش كرة أرضية في عنا حتى نشتري ونبيع فيها؟ هل النمو الاقتصادي عم يوخد هذا الشي بالحسبان؟


-------
المقالات متوفرة تحت رخصة المشاع الأبداعي - استعمال المواد مجّاني، لكن يتوجّب نسب النصوص الى «مدونة نسرين مزاوي» مع اضافة وصلة للمدونة. يُحظر استخدام العمل لأية غايات تجارية. يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص.

دور المرأة في عملية صنع القرار والوضع الراهن في السياسات البيئية العالمية

 مُلخص المحاضرة التي قُدمت في المدرسة الصيفية الاقليمية حول تحديات تغير المناخ في الشرق الأوسط العربي وشمال افريقيا:
الشرائح المرافقة للمحاضرة تجدونها هنا.

Gender and Environmental Policies
the Role of Women in Decision Making Processes 

دور المراة في عملية صنع القرار والوضع الراهن في السياسات البيئية العالمية

التغييرات البيئية والمناخية بوتيرتها الحالية هي ظاهرة عالمية  سببها النشاط البشري. من هنا فأن الحاجة الى فهم القضايا البيئية العالمية تحتم علينا التطرق الى العوامل التي تصقل التصرفات البشرية وتوجهها بالأضافة الى تحليل هذة العوامل الى مركباتها والى الديناميكيات التي تحكم العلاقات فيما بينها. بالرغم من دمج النساء في العديد من المسارات البيئية المتعددة والمختلفة الا إن غياب منظور النوع الأجتماعي (الجندر) عن الأجندات البيئية هو نقص كبير وعقبة امام الرؤيا الشاملة للقضايا البيئة وللتغيرات المناخية العالمية. ان التعامل مع مفهومي "النوع الاجتماعي" و"النساء" ما هو الا اختزال للحالة المركبة للواقع. سنحاول في هذة المحاضرة إستيضاح مفهوم "النوع الأجتماعي" (الجندر) وبماذا يختلف عن مفهوم "النساء"؟ ما هي خصوصية النوع الاجتماعي وما هي أبعاد البلبة بين الأثنين وأسقاطاتها على الأجندات البيئية المحلية والعالمية؟

In my lecture I apply to environmental change caused by human activity and its critical affect. The UN is formally committed to gender mainstreaming in all policies and programs related to climate change. Yet gender aspects are rarely addressed in climate-change policy, either at the national or at the international levels. Trying to understand the silence of gender on these agenda we need to ask what is the different between ‘Gender’ and ‘Women’? Perceiving the concept of ‘Gender’ as synonymous with the concept of ‘Women’ ensure that attention remained focused upon women as object of policies and not upon gender as function of power on agenda setting process. Affective environmental policy is not possible if we are not deeply able to understand the assumptions and submission human activity lay on. Rather than putting gender on the agenda, which is already there, we need to enhance our ability to perceive and understand the social interactions and institutionalized practices in which Gender is deeply embedded, and which frame, permit, inhibit, distort or prevent processes of agenda-setting.