هل يمكن أعادة أعمارغزة دون الاستثمار في دولة الغزاة؟!!!


بعد انتهاء المجازر الإسرائيلية في غزة ومع حلول "بشائر" المصالحة العربية ، يدور الحديث حول إعادة اعمار غزة، وكل ما يشغل بالنا بما فينا الجزيرة وغيرها من منابر إعلامية رائدة وملتزمة بالإضافة إلى المنابر الإعلامية الصهيونية هو: كم من المال سوف يستثمر في الإغاثة وإعادة الأعمار؟ من أين سيأتي هذا المال؟ من إيران أم من السعودية أم من أمريكا أو غيرها من دول رفاه الشمال؟ واهم ما في الموضوع كيف ستدخل هذه الأموال إلى غزة عن طريق أبو مازن أم عن طريق هنية؟

وفي الواقع إن دخلت هذه الأموال إلى غزة عن طريق أبو مازن أو عن طريق هنية في نهاية المطاف ستعود جميعها إلى جيوب الاحتلال.

خلال الأيام السوداء الغابرة حلت علي صديقة من الخارج تعمل في مؤسسة أوروبية للتعاون الدولي تهتم بالتنمية في أفريقيا وفي مناطق الصراعات، ومن الطبيعي أن تقوم في أيام مثل هذه الأيام بمحاولات ومساعي لتجنيد الدعم للأهل في غزة عن طريق عملها في هذه المؤسسة أو غيرها، ومن ضمن الحديث حول الموضوع، قامت بشرح طرق العمل المتبعة في هذه الحالات في مؤسستها وغالبا في المؤسسات الأخرى أيضا....

"لكي يتم توفير اكبر كمية من المستلزمات يجب على الجمعية المحلية الشريكة أن تفحص الأسعار بالسوق وتنتقي السعر الأرخص بحيث تستطيع شراء أكبر كمية ممكنة بواسطة المبلغ المعطى. فإذا تحدثنا عل سبيل المثال عن الأدوية قد يكون من الأفضل شرائها من وكيل محلي وعدم تكبد مصاريف الشحن من مكان إلى أخر وبهذا يمكن استثمار اكبر كمية ممكنة من المبلغ لشراء اكبر عدد ممكن من المستلزمات......"

خلال الحديث وجدت نفسي أقول لها....... "لا لا لا لا ....... ربما من الأفضل أن لا نأخذ هذه الأموال..... لا ترسلوا أموال نحن لا نريد أموال...... لا نريد دعم مادي.... لا نريد أموال....."!!!!!!!

طبعا المشروع سيتم والأموال سترسل وكلي ثقة بأن الجمعية الشريكة ستقوم بواجبها الإنساني على أفضل حال ممكن وأبقى وحدي مع صور الجنود المتراقصون على الدبابات وعلى جثث الأطفال.....

هل ستتم مداواة أطفال غزة وشهدائها بأدوية من صناعة إسرائيلية بكونها على الأرجح الأرخص في السوق المحلي؟!!!! هل ستتم إعادة أعمار غزة بأسمنت إسرائيلي؟؟!!!! أم سنقوم باستيراد الأسمنت من مصر أو ربما من الأردن أو السعودية؟؟؟!!!!! أو قد ترسل لنا إيران سفن محملة بالأسمنت والأدوية؟!!!!

وماذا بالنسبة للطاقة النفط والكهرباء التي قطعت عن غزة لفترات طويلة هل هي ذات الطاقة والكهرباء التي ستستعمل لإعادة الأعمار أم ستأتي الكهرباء الإيرانية عبر جسر هوائي ربما الكتروني عابر للقارات؟؟؟!!!!

هل تعي أيران والسعودية وقطر أن استثمارهم في إعادة الأعمار ما هو إلا استثمار في اقتصاد الاحتلال ؟؟!!!!!

وهل سنستورد الغذاء والملبوسات والمستلزمات الأساسية عبر ميناء غزة وعبر مطارها أو ربما عبر الحدود الحرة!!! أم ستقوم الدولة الغازية بالتجارة بجثث وجثامين الأطفال؟؟؟!!!!!

والرز والقمح ومسحوق الحليب والفوط الصحية التي قمت بالأمس بشرائها من أجل غزة..... الأهل غزة منفعتها أم لغزاتها؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



© حقوق النشر محفوظة

نسرين مزاوي – ناشطة اجتماعية حاصلة على اللقب الثاني في أدارة موارد بيئية وطبيعية وعلى اللقب الأول في علم الأحياء.